الاخبار الرئيسيةعلوم و تكنولوجيا

الكوكب المحرم.. ثلاثة أضعاف حجم الأرض وأكثر حرارة من عطارد

الحياة العراقية

اكتشف مجموعة من علماء الفلك، كوكب جديد خارج المجموعة الشمسية وعلى مسافة بعيدة جدا منها، حتى أن أحد الدراسات أطلقت عليه اسم الكوكب المحرم.

ويبلغ حجم هذا الكوكب الذي يحمل اسم NGTS-4b ثلاثة أضعاف كوكب الأرض، لكنه أصغر من حجم كوكب نيبتون بنسبة 20%.

الكوكب الجديد تتجاوز حرارته درجة حرارة كوكب عطارد وتصل إلى نحو 1832 درجة فهرنهايت كما أن له غلافًا جويًا خاصًا به.

 

وتبلغ كتلة الكوكب الجديد 20 ضعف كتلة كوكب الأرض ويدور حول نجمه مرة كل 1.3 يوم، وذلك حسبما نشرت دراسة حديثة في النشرة الشهرية للمجتمع الفلكي الملكي.

استخدم علماء الفلك في مراقبة هذا الكوكب تقنية حديثة تعتمد على استخدام 12 تلسكوب ضوئي تقوم بمسح السماء بحثا عن أي كواكب عابرة.

الإعلان عن الكوكب الجديد جاء بعد أسبوع من الإعلان عن اكتشاف 18 كوكبًا جديدًا خارج المجموعة الشمسية.

ويعد هذا الكوكب هو الأول من نوعه الذي يتم اكتشافه في صحراء كوكب نيبتون، خاصة ليس طبيعيًا أن يتم اكتشاف كوكب بهذا الحجم في هذه المنطقة.

ولا يزال يحتفظ الكوكب الجديد NGTS-4b بغلافه الغازي على الرغم من أنه دائما ما يتبخر الغلاف الغازي للكوكب إذا ما اقترب من نجمه بهذه الدرجة.

ويعتقد علماء الفلك أن هذا الكوكب قد انتقل إلى هذه المنطقة خلال المليون سنة الماضية، أو أنه كان أكبر من ذي قبل والغلاف الجوي في طور التبخر.

ريتشارد ويست  مؤلف الدراسة حول الكوكب وزميل البحث الرئيسي في قسم الفيزياء بجامعة وارويك، قال إن هذا الكوكب لا بد وأن يكون قويًا، حيث أنه من المستبعد أن يبقى كوكبًا بهذا الحجم على قيد الحياة في تلك المنطقة، مشيرًا إلى أنها المرة الأولى التي يتم رصد مثل هذا الكوكب من خلال تلسكوبات على كوكب الأرض، مشيرًا إلى أن مشروع البحث استغرق نحو عام.

وأضاف ويست أنهم يعملون الآن على دراسة هذه المنطقة لمحاولة التوصل ما إن كان هناك المزيد من الكواكب في تلك المنطقة.

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
إغلاق