الاخبار الرئيسيةتقارير

تقرير اميركي يكشف حقيقة عودة داعش إلى العراق وسوريا بشكل اخطر

الحياة العراقية

حذر تقرير أعده معهد دراسات الحرب (ISW)، وهو مؤسسة أبحاث غير حكومية مقرها واشنطن، بعنوان “عودة داعش الثانية: تقييم تمرد داعش المقبل”، من أن التنظيم الإرهابي (المحظور في روسيا ودول أخرى) لم يهزم ويستعد للعودة مجددًا وعلى نحو “أشد خطورة” في كل من العراق وسوريا.
ويرى مراقبون أن التقرير يهدف إلى التمهيد لإعادة التنظيم من جديد من جانب القوى الداعمة له لتأجيج الأوضاع في المنطقة بعد فشل الولايات المتحدة في توجيه ضربة عسكرية لإيران نظرا لتكلفتها العالية، بينما إحياء تلك التنظيمات قد يكون أقل كثيرا في التكلفة.
حقيقتان
قال الدكتور حسام شعيب الخبير السوري في التنظيمات المسلحة : “التقرير الأخير الذي صدر في الولايات المتحدة الأمريكية حول العودة القوية لداعش يكشف حقيقتين، أولهما أن الاستخبارات الأمريكية هي من صنعت داعش وهي القادرة على إعادة إحياء هذا التنظيم الإرهابي أو تنظيمات أخرى في المنطقة عموما”.
وأضاف شعيب: “الحقيقة الثانية من قراءتنا لهذا التقرير، أن هناك شيء ما يتم تحضيره من جانب الولايات المتحدة وحلفائها لإعادة إحياء تنظيمات إرهابية في أرجاء المنطقة، وبشكل خاص عندما نتحدث عن تنظيم داعش الإرهابي”.

ترويج إعلامي
وتابع الخبير السوري: “عندما يتحدث التقرير عن مقدور التنظيم على الدخول والوصول إلى مناطق الموصل والسيطرة عليها وبعض المناطق في شرق سوريا، هذا دليل على أن أمريكا لا تسعى إلى نشر السلام في المنطقة، وأن سحب داعش من الرقة “السورية” جاء بأمر استخباراتي وليس نتيجة قتال كما روج الإعلام الغربي وبعض الإعلام العربي، بأن خروج داعش من الرقة كان نتيجة قتال مع “قسد”.
مخطط استخباراتي
وأشار شعيب إلى أن هذا “يكشف أيضا أن “قسد” هي جزء من المخطط الاستخباراتي الأمريكي في سوريا، حيث إن الولايات المتحدة بعد يقينها بالفشل في شن أي عملية عسكرية على إيران، باتت تدرك أن شن عمليات إرهابية أو إحياء تنظيمات إرهابية في المنطقة أقل في التكلفة عليها، بالإضافة إلى أنها ورقة تستخدم في الضغط على الأنظمة الممانعة للسياسات الأمريكية في المنطقة عموما”.

أشد خطورة
قال مؤيد الجحيشي الخبير الأمني والاستراتيجي العراقي إن “ما يقصده التقرير الأمريكي حول عودة “داعش” بصورة أخطر من السابق، أن حال عودة التنظيم لن يستثني أحدا من القتل، فأثناء سيطرته الماضية على المدن العراقية بايعه الناس وتركهم على حالهم، أما إذا عاد مجددا، بكل تأكيد سيقتل كل من لم يبايعه أو يتعاون معه، فهذا ما يقصده التقرير، فلا يقصد أشد خطورة في قتاله مع القوات العراقية أو السورية”.
فقد 90% من قوته
واستبعد الخبير الأمني عودة “داعش” بالصورة التي يتم الترويج لها، حيث إن التنظيم فقد 90% من قوته التي كان يستمدها من ما كان يطلق عليه “الدولة”، والاحتمال الأكبر الذي يمكن تحققه في حال تغير المعادلة بين الولايات المتحدة الأمريكية وإيران، وهنا سوف تقوم إيران بإطلاق داعش من السجون كما حدث من قبل”.

160 ألف معتقل
وأشار الجحيشي إلى أن “لدى العراق وحدها حوالي 160 ألف معتقل إلى هذا اليوم عند الحشد والشرطة الاتحادية والجيش، وبعضهم معتقلين من العام 2003 بتهم الانتماء للقاعدة وغيرها”.
وأكد الخبير العراقي “استحالة عودة داعش نظرا لأن الحاضنة الشعبية التي ربما تعاطفت معه في السابق اكتشفت حقيقته وأن الدعوات التي كانوا يطلقونها هي دعوات واهية وكاذبة خلال السنوات التي حكم فيها المدن العراقية، فقد عاش الناس معهم وتعرفوا على تفكيرهم وقدراتهم وطموحهم وضحالة معلوماتهم الدينية الرصينة”.

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
إغلاق