سياسة

خلال لقائها رئيس الوزراء حنا عدم اهتمام الحكومة السابقة بالمكون المسحي جعلهم كأقليات

الحياة العراقية

إستقبل رئيس الوزراء عادل عبد المهدي في القصر الحكومي وبحضور النائب ريحان حنا أيوب رئيسة المجلس الشعبي الكلداني السرياني الآشوري، وفداً فرنسيا برئاسة السيد كوندال رويارد عضو المجلس الوطني الفرنسي ورئيس مشارك لجمعية الدراسات لمسيحي الشرق الأوسط، كما حضر هذا الاستقبال الرسمي عدد من النواب في لجنة العلاقات الخارجية.

وذكر مكتبها الاعلامي، في بيان ورد ،الحياة العراقية ،انه “جرى خلال هذا اللقاء بحث التطورات والمستجدات على الساحة السياسية فضلاً عن مناقشة لمجموعة من الملفات والقضايا المرتبطة بالمكون المسيحي وخاصة فيما يتعلق بالمناطق التي تعرضت للإرهاب على أيدي زمر التكفير”.

من جانبها افادت أيوب في حديثها مع الوفد الضيف أن “عدم اهتمام الحكومات السابقة بالمكون المسيحي جعلهم للأسف كأقليات، لذا نطالب المجتمع الدولي والاتحاد الأوربي بتقديم العون والدعم للمسيحيين للاستقرار والعيش في أرض الأجداد بلاد مابين النهرين، كما دعت” إلى تقديم مساعدات إنسانية وتنفيذ مشاريع خدمية، ومتابعة قضية المدن المحررة وإعادة أهلها والعمل بجد لتعويضهم ماديا ومعنويا وبشكل يتناسب مع حجم الأضرار التي لحقت بأبناء المكون من جراء الحرب والعمليات العسكرية”.

وطالبت حنا رئيس الوزراء “بضرورة تمثيل المكون المسيحي في الحكومة تمثيلاً حقيقيا وفق الإستحقاقات التي نص عليها الدستور العراقي”، مضيفة بأن “عدم رعاية الحكومات بأبناء هذا المكون دفعهم الى الهجرة خارج البلاد وجعلهم كأقلية مع انهم مكون أصيل من مكونات الشعب العراقي.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق