الاخبار الرئيسيةسياسة

نواب : يطالبون بمراجعة الملف الأمني و”الإسراع” بتعيين وزيري الدفاع والداخلية

الحياة العراقية

عدت كتلة الجيل الجديد في مجلس النواب العراقي، اليوم الثلاثاء، تزايد الأعمال الإرهابية في العراق بأنه “مؤشر خطير” بشأن خطورة الجماعات الإرهابية على حياة المواطنين، فيما طالبت الحكومة المرتقب تشكيلها بمراجعة الملف الأمني و”الإسراع” بتعيين وزيري الدفاع والداخلية.

وقالت الكتلة في بيان ورد / الحياة العراقية / نسخة منه، “يُعد تزايد الأعمال الإرهابية في وسط وشمال العراق خلال الاسابيع الماضية مؤشراً خطيراً حول مدى خطورة الجماعات الإرهابية على حياة المواطنين العراقيين”.

واضافت الكتلة، “كما تشير تقارير الشرطة الى مقتل عدد من المشاهير والناشطين في مجالات مختلفة في بغداد العاصمة في مقدمتهم النساء المتصدرات في الأوساط المجتمعية من قبل عصابات منفلتة وخارجة عن القانون بهدف التضييق على الحريات العامة”.

وتابعت الكتلة، “نحن في الجيل الجديد نعلن تضامننا ومواساتنا القلبية مع الضحايا وذويهم في كل من الموصل وبغداد وكركوك وباقي المدن العراقية التي تشهد خروقات أمنية”، مطالبة بـ”التفاتة جدية للملف الأمني في الحكومة الجديدة عبر الإسراع في تعيين وزراء الدفاع والداخلية”.

ودعت الكتلة، مفوضية حقوق الإنسان في العراق الى “متابعة ملفات الاغتيالات والتهديدات الموجهة للمدنيين والنساء الناشطات كي يتمكن مجلس النواب من مسائلة الجهات المعنية والضغط عليها من أجل الكشف على العصابات الإجرامية”.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق