الاخبار الرئيسيةمنوع

جريدة الصباح تصدر توضيحاً بشأن اختفاء موقعها من الشبكة العنكبوتية

الحياة العراقية

أصدرت جريدة الصباح، الجمعة، توضيحاً بشأن اختفاء موقعها على شبكة الأنترنت العنكبوتية، فيما أشارت إلى أن السبب هو العمل على تصميم موقع جديد بمواصفات فنية عالية المستوى.
وذكرت الجريدة في بيان ورد ” الحياة العراقية ”  نسخة منه، أن “بعض مواقع التواصل الاجتماعي تداولت بيانا بتاريخ 6 كانون الاول 2018 بخصوص موقع جريدة الصباح على شبكة الانترنت بعنوان (اختفاء جريدة الصباح شبه الرسمية من الشبكة العنكبوتية) وفي الوقت الذي نعبر فيه عن تقديرنا الكبير  لكل من أبدى حرصه الواضح على وجود جريدة الصباح ضمن الفضاء الرقمي والشبكة العنكبوتية، نود ان نصحح بعض المعلومات وتوضيح معلومات اخرى للرأي العام حرصا منا على احاطة جمهورنا بالحقائق وحجم الجهود المبذولة في هذا الخصوص”.
وأضاف البيان، أن “ادارة شبكة الاعلام العراقي اعطت اولوية لتوظيف واستثمار الفضاء الرقمي بشكل واسع وتم تاسيس منصات متعددة للشبكة وتوسيع نطاق وجودها الرقمي بكامل قنواتها الاعلامية وكذلك فأن الجنود المجهولين في جريدة الصباح يواصلون الليل بالنهار لانتاج خدمة صحفية مميزة للقراء والمتابعين لايمكن ان يغيب عن اذهانهم اهمية النسخة الالكترونية والموقع الالكتروني للجريدة ومن غير المعقول ان تخلو اجندة واجباتهم من ذلك”.
وأوضح، أن “ادارة الشبكة شخصت حجم المشاكل في الموقع السابق للجريدة وكثرة توقفاته وعدم ملائمته التطورات ورداءة الخدمة من قبل الشركة المختصة بالاستضافة والدعم الفني التي سبق ان تم الاتفاق معها سنة 2013 وقد تم تشكيل لجنة لهذا الغرض نهاية عام 2017 للقيام بتصميم موقع جديد وفق احدث المواصفات الفنية وتلافي اخفاقات موقع الجريدة وبالفعل تم العمل على تصميم موقع جديد بمواصفات فنية عالية المستوى”، مستطرداً بالقول: “لكن تلكؤ الشركة المذكورة في تسليم الارشيف الخاص بالجريدة ادى الى عرقلة العملية وتاخير الانتهاء منها وفق الخطة الزمنية المرسومة لها وكل هذه المعلومات موثقة لدينا بكتب رسمية”.
وتابع: “بتاريخ 19 ايلول 2018  قامت الشركة المستضيفة لموقع الجريدة (الموقع السابق) بمخالفة بنود العقد مما أدى الى حدوث خلل تسبب بتوقفه بالكامل عن العمل وخروجه من الخدمة وقامت ادارة الشبكة على الفور باتخاذ الاجراءات والخطوات الخاصة بتعجيل اطلاق الموقع الجديد للجريدة، وبتشكيل غرفة عمليات واكثر من لجنة للمتابعة والتحقيق والوقوف على ملابسات الامر فيما يتعلق بالموقع وتبين انه تعرض لتلف ملفاته لاسباب فنية تتعلق بالشركة المضيفة للموقع والسيرفر الخاص به والتي تم اتخاذ الاجراءات القانونية بحقها واحالة ملفها الى القضاء العراقي”.
وأردفت الجريدة بالقول: “نود ان نصحح معلومة للزملاء الحريصين بان النسخة الالكترونية للصباح لم تختف اطلاقا من الفضاء الرقمي فقد التزمت الجريدة ببث نسخة PDF بشكل يومي على موقع شبكة الاعلام العراقي وموقع وكالة الانباء العراقية وكل المواقع الالكترونية للشبكة وتوزيعها ونشرها عبر المنصات الرقمية المتاحة وتم كذلك تشكيل كروبات (الواتس آب) متخصصة بتزويد المتابعين بالنسخة الالكترونية للجريدة بشكل يومي بالتوازي مع الجهود المبذولة لاطلاق الموقع الجديد للجريدة وقد قوبلت هذه الخطوات بارتياح واسع من جمهور ومتابعي الجريدة”.
ولفتت، إلى “التعاقد مع شركة رصينة لإنشاء موقع متطور خاص بالصباح وسيتم إطلاقه خلال الاسابيع المقبلة بعد ان تم الانتهاء منه وانجاز كامل مراحله وفق احدث المواصفات وتجري الان عمليات ربط الارشيف الخاص بالجريدة”.
وأعلن مركز الاعلام الرقمي، أمس الخميس، رصده اختفاء الموقع الالكتروني لصحيفة الصباح الصادرة عن شبكة الاعلام العراقي الحكومية IMN، وعدم ظهور اي نسخة الكترونية للجريدة منذ عدة اسابيع، دون وجود اي تنويه او اشارة للخلل الذي تسبب بإختفاء الموقع .

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
إغلاق