الاخبار الرئيسيةسياسة

قيادي يرجح خروج النصر من الإصلاح.. ومصادر تكشف عن مساع لتوحيد حزب الدعوة

الحياة العراقية

رأى قيادي في ائتلاف النصر، الاثنين، خروج الائتلاف من تحالف الإصلاح والإعمار أمر وارد. فيما كشفت مصادر عن مساع لتوحيد حزب الدعوة الإسلامية.
وقالت مصادر سياسية، إن “اللقاء الذي جمع مؤخرا بين رئيس الوزراء السابق حيدر العبادي وسلفه رئيس الوزراء الأسبق نوري المالكي هو ضمن مساع لإعادة توحيد حزب الدعوة الذي يقوده المالكي، بينما أصبح العبادي يشكّل داخله جناحا منشقّا عنه، دون أن يعلن ذلك رسميا”.
وأضافت، أن “تلك المساعي جاءت مدفوعة من جهة برغبة حيدر العبادي في إيجاد منصّة أقوى للدفاع عن مكانته، خصوصا وقد بات يشعر بالتهميش والاستهداف من قبل رئيس الوزراء الحالي عادل عبدالمهدي الذي أظهر رغبة في طمس آثاره ومحو إنجازاته بحسب ما يقول مقرّبون من العبادي، ومن جهة ثانية برغبة لدى المالكي، في إعادة حزب الدعوة الإسلامية إلى سالف مكانته”.
من جهته، قال القيادي في ائتلاف النصر بقيادة العبادي، علي السنيد، بتصريح صحفي، إن “خروج الائتلاف من تحالف الإصلاح الذي يهيمن عليه التيار الصدري أمر وارد”.
بدوره، أرجع القيادي في حزب الدعوة الإسلامية، عبدالحليم الزهيري، موضوع اللقاء الأخير بين المالكي والعبادي إلى “شؤون حزبية”، في تلميح لجهود إعادة توحيد الحزب.
وأشارت المصادر، إلى أن “العبادي لا يزال مترددا في حسم موقفه من الاستمرار في حزب الدعوة بالرغم من أنه يرأس مكتبه السياسي”.
وبين الزهيري، أن “الاجتماع ناقش قضية عقد المؤتمر العام لحزب الدعوة” مرجحا “عقد المؤتمر بعد شهر رمضان القادم”

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
إغلاق