اقتصاد

القفزة في إصابات كورونا تدفع أسعار النفط للتراجع

الحياة العراقية

يبدو أن تأثيرات فيروس كورونا على الاقتصاد أعمق مما يعتقد، إذ خلافا لتأثيرات الوباء على المدى المتوسط والبعيد، فإن تأثيره كان آنيا على أسعار النفط، خصوصا في الأسواق الأميركية.

فبعد ارتفاعه في الأسواق الآسيوية، عادت الأسعار لتنخفض مدفوعة بالقفزة الكبيرة في عدد الإصابات بالفيروس في الولايات المتحدة  والصين، مع تنامي المخاوف بشأن زيادة الإنتاج الأميركي، فيما لا تزال مخزونات الخام عند مرتفعات قياسية.

وتراجعت العقود الآجلة لخام برنت إلى 41.02 دولار للبرميل، منخفضة واحدا بالمئة على أساس أسبوعي، بينما انخفضت العقود الآجلة لـخام غرب تكساس الوسيط الأميركي إلى 38.49 دولار للبرميل، متكبدة خسارة أسبوعية 1.6 بالمئة.

وفي التعاملات بالولايات المتحدة، تلاشت المكاسب المبكرة التي تحققت بدعم من بعض التفاؤل بشأن تنامي الحركة المرورية، وهو ما يعزز الطلب على الوقود، وذلك بسبب مخاوف من أن زيادة الإصابات بمرض كوفيد-19في ولايات أميركية استهلاكها للبنزين كبير قد يقوض تعافي الطلب.

وزادت الحالات بشكل حاد في كاليفورنيا وتكساس وفلوريدا، وهي الولايات الأميركية الثلاث الأكثر اكتظاظا بالسكان، وفقا لرويترز.

وكانت أسعار النفط ارتفعت، في وقت سابق الجمعة، مواصلة مكاسب حققتها بفضل التفاؤل بشأن تعافي الطلب على الوقود في أنحاء العالم.

وبحلول الساعة 04:31 بتوقيت غرينتش، صعدت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 57 سنتا أو ما يعادل 1.5 في المئة إلى 39.29 دولار للبرميل، لكنها تتجه صوب تسجيل انخفاض طفيف هذا الأسبوع.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق