تقارير

تقرير يرصد الزيادة الكبيرة بهجمات داعش في العراق

الحياة العراقية

رغم تجريده من مناطق سيطرته في سوريا والعراق، لا يزال تنظيم داعش قادراً على شن هجمات دموية تطال أهدافاً مدنية وعسكرية.
وتبنت فلول تنظيم “داعش” في العراق 100 هجوم في جميع أنحاء البلاد خلال شهر أغسطس وحده، وفقًا لتقييم صادر عن اتحاد أبحاث وتحليل الإرهاب (TRAC) صدر الخميس.
الاتحاد قال إن نسبة العمليات المنسوبة للتنظيم المتطرف زادت بنسبة 25 في المئة عن شهر يوليو.
وأكد أن الهجمات تركزت في المقام الأول في “المناطق التي كانت تعتبر في السابق محررة” من وجود الجماعات الارهابية.
تشير الزيادة في الهجمات إلى اتجاه مقلق يتمثل في عودة ظهور داعش بشكل مطرد عبر مجموعة من الخلايا النائمة وهو سبب للقلق الإقليمي والعالمي، على الرغم من هزيمته الإقليمية في العراق منذ ما يزيد قليلاً عن ثلاث سنوات، وفق موقع شبكة “فوكس نيوز”
وقبل زيارته واشنطن الشهر الماضي، قال رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي لوكالة أسوشييتد برس إن بلاده لا تزال بحاجة إلى الولايات المتحدة في مكافحة تهديد الجماعة الإرهابية، على الرغم من أن البيت الأبيض ظل ملتزماً بتقليص وجوده في الدولة التي تمزقها النزاعات.
وقال الكاظمي “في النهاية، سنظل بحاجة إلى تعاون ومساعدة على مستويات قد لا تتطلب اليوم دعمًا مباشرًا وعسكريًا ودعمًا ميدانيًا” مشددًا على أن التعاون “سيعكس الطبيعة المتغيرة لتهديد الإرهاب، بما في ذلك التدريب المستمر ودعم الأسلحة.
وفي سوريا المجاورة، حيث مدينة الرقة التي كانت مركزًا لـ “الخلافة” المزعومة لداعش حتى الإعلان عن هزيمتها الرسمية في مارس من العام الماضي، تواصل مجموعات من الموالين لـ”داعش” شن هجمات قاتلة.
فالأحد الماضي، أعلنت قوات سوريا الديمقراطية، مقتل أربعة من مقاتليها على يد تنظيم داعش بالقرب من منطقة الدشيشة القريبة من الحدود العراقية.
وبعد يوم واحد من الهجوم، أعلن تنظيم داعش مسؤوليته عن هجوم آخر في التويمين، بالقرب من الحدود العراقية، مما أدى إلى مقتل خمسة من مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية، لكن لم يتم تأكيد هذا الادعاء.
ولا يزال التنظيم ينتشر في البادية السورية المترامية المساحة، والتي تمتد من ريف حمص الشرقي وصولاً إلى الحدود العراقية، وحيث يشن هجمات ضد قوات النظام السوري.
وكان العراق أعلن “النصر” على التنظيم الارهابي نهاية العام 2017، بعد معارك دامية لأكثر من ثلاثة أعوام.
لكن فلول الارهابيون ما زالت قادرة على شن هجمات على القوات الأمنية في مناطق نائية في شمال البلاد وغربها.

ولطالما حذر خبراء وقادة عسكريون من أن هزيمة التنظيم وتجريده من مناطق سيطرته لا تعني القضاء عليه نهائياً. 

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق