أمنالاخبار الرئيسية

اجتماع عاجل بين وزيري الداخلية والدفاع ومحافظ صلاح الدين بعد مجزرة بلد

الحياة العراقية

عقد وزيرا الداخلية عثمان الغانمي، والدفاع جمعة عناد، ومحافظة صلاح الدين عمار جبر، السبت، اجتماعاً عاجلاً لمناقشة مجزرة منطقة الفرحاتية في قضاء بلد.
وقال مصدر أمني، لـ ، الحياة العراقية ، إن “محافظ صلاح الدين عمار جبر، اجتمع مع وزيري الداخلية عثمان الغانمي، والدفاع جمعة عناد، لمناقشة مجزرة اختطاف 12 مدنياً واعدام 8 منهم”.
وأضاف المصدر، أن “المحافظ، طلب من وزيري الداخلية والدفاع، ادراج ملف المجزرة على جدول اعمال اجتماع مجلس الأمن الوطني، ووجه طلباً إلى القائد العام للقوات المسلحة مصطفى الكاظمي، للتدخل شخصياً”.
وأصدرت قيادة شرطة محافظة صلاح الدين، اليوم السبت، بياناً بشأن مجزرة اعدام ثمانية شباب في منطقة الفرحاتية التابعة لقضاء بلد، فيما وجه المحافظ عمار جبر خليل، طلباً عاجلاً لرئيس الوزراء مصطفى الكاظمي.
وقال قائد شرطة محافظة صلاح الدين، اللواء قنديل الجبوري، في بيان تلقته (نبض العراق)، إن “مفارز شرطة الطوارئ عثرت على ثمان جثث تعود لمواطنين من اهالي ناحية الفرحاتية التابعة لقضاء بلد جنوبي تكريت من اصل اثنا عشر مدنياً تم اختطافهم من قبل قوة مسلحة مجهولة الهوية ، فيما لا يعرف حتى هذه اللحظة مصير الاربعة الاخرين”.
من جهته، تقدم محافظة صلاح الدين عمار جبر خليل، بـ”طلبٍ عاجل الى مكتب القائد العام للقوات المسلحة للتحقيق الفوري في جريمة الفرحاتية”.
وقال المحافظ، إن “جهة مسلحة مجهولة الهوية قامت ظهر اليوم بخطف اثنا عشر شاباً من اهالي الفرحاتية واقتادتهم الى جهة مجهولة وبعد ساعة واحدة فقط تم العثور على ثمانية منهم تم تصفيتهم رمياً بالرصاص اغلبها في منطقة الراس والصدر ونجهل حتى هذه اللحظة مصير الاربعة الاخرين”.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق