أمن

الدفاع المدني تحدد أسباب حرائق الشورجة المستمرة

الحياة العرقية

حددت مديرية الدفاع المدني، الأربعاء، أسباب حرائق الشورجة المستمرة.
وقال مدير عام الدفاع المدني اللواء كاظم سلمان بوهان، بحسب الصحيفة الرسمية، إن “50 فرقة إطفاء شاركت في إخماد حريق البنايتين، الاولى مساء يوم الاحد الماضي وهي مخصصة لبيع وخزن الاجهزة الكهربائية في سوق عگد النصارى مكونة من ثلاثة طوابق”.
وبين، أن “الطابق الثالث عبارة عن مخازن ضخمة مشيدة من الواح السندويچ بنل سريع الاشتعال الذي اسهم بسرعة انتشار  النيران”، لافتاً إلى أن “البضائع كُدست بشكل غير نظامي مما عرقل عمل فرق الاطفاء مما تطلب زج فرق اضافية لاحتواء الحادث ومنع توسعه الى الابنية التجارية المجاورة”.
وأضاف بوهان “بعد بضع ساعات اندلع حريق اخر في المنطقة نفسها التي تقع في شارع الرشيد قرب سوق الصفافير (باب الاغا) في بناية تجارية مكونة من ثلاثة طوابق تضم مخازن ومحال تجارية ضخمة لبيع الملابس ومشيدة أيضا من الواح السندويچ بنل سريع الاشتعال”، مبيناً أن “هذه الألواح مخالفة لتعليمات السلامة والامان الصادرة من المديرية التي تمنع تشييد المخازن من تلك المواد سريعة الاشتعال التي تتهاوى اذا ما مستها النيران”.
وعزا مدير عام الدفاع، إلى “اندلاع الحرائق بصورة مستمرة في منطقة الشورچة إلى الشبكة العنكبوتية للأسلاك الكهربائية المتدلية للمولدات الأهلية وكذلك وضع المولدات في اسطح البنايات التجارية مما يعجل بسرعة انتشار النيران في حالة اشتعال خزين وقودها فضلا عن  انتشار النفايات الكارتونية في ازقة سوق الشورجة التي تجد فرصتها للاحتراق في وجود اعقاب السكائر”.
وبشأن معوقات عمل فرق الإطفاء في المنطقة التجارية المكتظة، لفت المدير العام للدفاع المدني إلى أن “ضيق الازقة يزيد من صعوبة دخول عجلات الإطفاء الى موقع الحادث مما يشكل جهدا اضافيا في مد خراطيم المياه من مسافات بعيدة عن موقع الحريق بالاضافة إلى قلة فوهات الحريق وضعف ضغط المياه فيها مما يضطر فرق الدفاع المدني الى استخدام الزوارق لسحب المياه من نهر دجلة بشكل مباشر لتغذية عجلات الاطفاء”.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق