الاخبار الرئيسيةسياسة

البرلمان العربي يبحث الرد على البرلمان الأوروبي والعفو الدولية لهذا السبب؟

الحياة العراقية

بحث البرلمان العربي، بمشاركة العراق، الأربعاء، الرد على البرلمان الأوروبي ومنظمة العفو الدولية هيومن رايتس ووتش، بسبب ما وصفه باستهداف الدول العربية تحت دعاوى حماية حقوق الإنسان.
وذكر المكتب الاعلامي للجنة الشؤون الخارجية في البرلمان العربي، في بيان تابعته ، الحياة العراقية ، أن “للجنة الشؤون الخارجية والامن القومي في البرلمان العربي، برئاسة النائب ظافر العاني، عقدت اجتماعا مشتركا مع وفد لجنتي العلاقات الخارجية برئاسة النائب كريم درويش والشؤون العربية برئاسة أحمد فؤاد اباضة وكيل اللجنة بمجلس النواب المصري”.
وأكد رئيس البرلمان العربي، على “السعي الدؤوب لتعميق العلاقات بين البرلمان العربي وجميع البرلمانات الوطنية في الدول العربية”، معبرا عن “حرص البرلمان العربي على العمل المشترك لخدمة القضايا العربية”.
وأشاد، بـ”دور الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في دعم عمل البرلمان العربي”، لافتا إلى ان “الاجتماع يمثل باكورة عمل للتعاون مع البرلمانات العربية”.
من جانبه، قال النائب ظافر العاني، إن “البرلمان العربي استحدث آلية جديدة بشأن عقد اجتماعات مشتركة بين اللجان الدائمة في البرلمان العربي واللجان المناظرة لها في البرلمانات الوطنية العربية انطلاقا من اضطلاعه بدور فاعل في مسيرة العمل العربي المشترك على المستوى البرلماني”.
ولفت العاني، الى “اهمية مثل هذه الاجتماعات في مناقشة القضايا ذات الاهتمام المشترك وتنسيق المواقف في مختلف المحافل الاقليمية والدولية وتبادل القوانين والدراسات والوثائق التي تصدر عن اللجان في البرلمانات الوطنية في الدول العربية وتزويد البرلمان العربي برؤية متكاملة عن القضايا الوطنية التي تحتل أولوية لدى برلمانات ومجالس الدول العربية ويتم مناقشتها في هذه اللجان للبناء عليها في تحديد أولويات العمل العربي المشترك على المستوى البرلماني”.
من ناحيته، قدم كريم درويش رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب المصري، “شكره لمبادرة عقد اجتماع سيمثل نهجا محمودا يحقق الفائدة للقضايا العربية المشتركة ويسهم في التعاون والتتسيق لتلافي آثار التدخلات بالشؤون العربية”.
ودعا درويش، الى “التنسيق الدائم بشأن القرارات التي تتخذ او الوقوف بمواجهة بعض القرارات السلبية في المحافل الدولية”، موضحا بأن “مجلس النواب لم يتأخر في تلبية دعوة التنسيق والتباحث لخلق مواقف مشتركة تحقق المضي بالدفاع عن الحقوق العربية”.
بدوره، ثمن وكيل لجنة الشؤون العربية في مجلس النواب المصري، النائب احمد فؤاد اباضة “الدعوة لعقد الاجتماع المشترك من اجل توحيد الصف العربي”، معرباً عن “أمله بأن تكون الاجتماعات إثباتا بأن العرب على قدر المسؤولية في مواجهة التحديات”.
وفي ذات السياق، عبر النائب ظافر العاني عن “قلقه بأن تكون الحملة على بعض الدول العربية بشأن ملف حقوق الإنسان  سياسة ممنهجة، الأمر الذي يتطلب اتخاذ خطوات مشتركة، حاثا على وضع خطة عملية مدروسة اكثر للتعاطي مع مثل هذه القضية المهمة”، منوها بان “المرصد العربي لحقوق الانسان الذي اسسه البرلمان العربي مهمته تقديم صورة حقيقية بلا تزييف عن حالة حقوق الإنسان”.
وتطرق المجتمعون، الى “حملة استهداف الدول العربية تحت دعاوى حماية حقوق الإنسان والقرارات الصادرة مؤخرا من البرلمان الأوربي ومنظمة العفو الدولية ومنظمة هيومن رايتس ووتش ضد بعض الدول العربية وضرورة اتخاذ الخطوات المدروسة والخطط الواضحة لتنفيذها في الرد على الحملات وعدم المضي قدما في ابرام الاتفاقيات مع البرلمانات التي تتدخل بشؤون العرب الداخلية والعمل على تشكيل مكتب تنسيق برلماني عربي يضم نوابا لايضاح الصورة لدى الغرب بشأن واقع حقوق الإنسان”.
وشهد الاجتماع المشترك، “عرض مشاكل الدول العربية مع دول الجوار وخاصة ما يتعلق بالتدخلات الاقليمية في الشؤون الداخلية العربية والتهديدات المرتبطة بقضايا مصيرية للدول العربية مثل قضية الامن المائي اضافة الى الدور الذي يمكن ان تقوم به اللجان البرلمانية في دعم العمل العربي المشترك في نطاق اختصاصها”.
وعرض العاني، رؤيته بان “يكون لبرلمانات الدول العربية تنسيقا ودورا واضحا في ايجاد تسويات من خلال طرح مبادرات تلبي طموحات الشعب العربي في تجاوز الخلافات وتعزيز العمل المشترك”.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق