تقارير

في النصف الاول من العام الحالي اصابة (185) مواطن بمرض الايدز .. والصحة واللجنة الامنية تتخذ اجرأت لغلق عدد من دور المساج بغداد اليوم .

الحياة / نور شاكر

بعد ان رصدت 185 حالة اصابة بمرض الايدز في عموم العراق اتخذت وزراتي الصحة والداخلية اجرأت مشدد على مراكز المساج الطبيعي التي انتشرت مؤخرا في بعض مناطق العاصمة بغداد ومنها الكرادة والمنصور .
وقال المتحدث بأسم وزارة الصحة والبيئة الدكتور يوسف البدري في تصريح خاص لـ (الحياة ) ان “الاصابة بهذا الامراض لا تأتي عن طريق الجلد بل عن طريق الاتصال الجنسي او عن طريق الدم والادوات الواخزة للجلد ، وفي هذه المراكز رصدنا مخالفات وتم اغلاق بعضا منها والبعض الاخرى نحن اليوم نتبعه بصورة دورية ولكن المخالفات ليس من مهام وزارة الصحة متابعتها بل من مهام وزارة الداخلية ونحن مستعدون للتعاون مع كل الجهات الامنية لفحص المشتبه بهم” .
واضاف يوسف البدري ان ” وزارة الصحة لديها اجرأت ثابة على دخول الاجانب الى العراق لغرض العمل سواء كان في مجال المساج او السياحة الاعمال الاخرى يتم فحصه في اول الامر عن مرض الايدز وهذه الاجرأت متبعة في اغلب الدول” .
وعن موضوع حجر المصابين بمرض الايدز نفى البدري وجود اي مراكز او مستشفيات لحجر المصابين بهذا المرض المناعي ليس في العراق بل العالم كله توجه بأغلاق هذه المراكز الصحية لا نها فيها تأثير كبير على صحة المصاب بهذا المرض ، لكن نحن في وزارة الصحة لدينا مستشفى خاص لعلاج المصابين بهذا المرض وهي مستشفى ابن زهر في التويثة .
من جهته قال عضو اللجنة الامنية في حكومة بغداد المحلية سعد المطلبي في تصريح خاص لـ (الحياة ) ان قضية فتح مراكز المساج في العاصمة متعلقة بعدد من الجهات ونحن اليوم وبعد ارتفاع نسبة الاصابة بمرض الايدز تم اغلاق الكثير من مراكز المساج الغير من ضبطت والتي لم تلتزم بالتعليمات الصادرة من الجهات المعنية بمنح الاجازات لفتح مثل هذه المراكز والحملة لحد الان مستمرة في خاصة بعد اعلان وزارة الصحة ارتفاع نسب الاصابة بمرض الايدز لان البعض منه هذه المراكز تقدم خدمات غير المساج

واضاف المطلبي نحن نحاول الان في حال تقدم احد الى فتح مركز للمساج في الفنادق فسيكون وفق الضوابط المحددة وان لا تفتح هذه المراكز بشكل عشوائي كما كانت في السابق .
واشار المطلب ان اللجنة التي تشكلت لمتابعة هذه المراكز بسبب خطورة هذا المرض لم نرصد اي حالة فقط نسمع لكن التحقيق لم يثبت الادعاءات لكن في النهاية وجودهم بدون اجازة من نقابة الاطباء او الجهات المعنية هو بحد ذاته مخالفة قانونية .
وعن التقصير الامني في متابعة هذه المراكز اكد المطلبي ان الاجهزة الامنية كانت غير مكلفة بهذه المهمة واليوم وبعد ان تم تكليفهم بها اتخذت اجرأت بمتابعة هذه المراكز وهي تؤدي واجبها بشكل دقيق وجيد .
اما التقني الاختصاص في طب المجتمع مكي حسن كاظم الشريفي فيقول في حديث لـ الحياة ان على رجال الدين ان يأخذ دورهم في توعية المواطن من خلال منابرهم ونشر الوعي لان هذا المرض من الامراض الانتقالية والقاتلة .
كما دعا مكي المؤسسات الاعلامية الحكومية وغير الحكومية الى اخذ دورها الحقيقي بتوعية المواطنين من خلال اعداد التقارير الاخبارية والبرامج التلفزيونية وبالتعاون مع وزارة الصحة وغيرها من المؤسسات المعنية .
واشار حسن الى ان مراكز المساج اليوم ودخول المسافرين وسفر العراقيين الى الخارج يحتاج الى زيادة الرقابة في فحص الاجانب وعودة العراقيين من السفر لانها احد الاسباب الرئيسة التي ادت الى ارتفاع نسب الاصابة بمرض الايدز .

يشار الى ان مرض الايدز يصيب الجهاز المناعي البشري ويسبب فيروس إتش أي في (HIV) وتؤدي الإصابة بهذه الحالة المرضية إلى التقليل من فاعلية الجهاز المناعي للإنسان بشكل تدريجي ليترك المصابين به عرضة للإصابة بأنواع من العدوى الانتهازية والأورام التي تؤدي بدورها الى الموت .

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق