منوع

ضبط مدير شبكة الحماية الاجتماعية بكربلاء لمحاولته تسوية أضابير صرف رواتب الإعانة الاجتماعية لبعض المستفيدات

الحياة العراقية

تمكنت دائرة التحقيقات في الهيئة، الأربعاء، من ضبط مدير شبكة الحماية الاجتماعية  في كربلاء؛ لمحاولته تسوية أضابير صرف رواتب الإعانة الاجتماعية لبعض المستفيدات، رغم عدم شمولهنَّ بالراتب.
وأشارت الدائرة، في بيان ورد، الحياة العراقية ،، إلى أن “ملاكات مكتب تحقيق كربلاء التابع للهيئة قامت بضبط مدير شبكة الحماية أثناء وجوده في دائرة رعاية المرأة بالمحافظة التي كان يشغل إدارتها سابقاً”، مبينة أن “المتهم كان يروم تسوية الأضابير الخاصة برواتب الإعانة الاجتماعية لـ (216) مستفيدة وإجراء المقاصة عليها، بالرغم من صدور قرار اللجنة العليا للحماية الاجتماعية بعدم شمولهن بالراتب”.
وأضافت أن “المتهم أقدم على ذلك؛ لتلافي مبلغ التضمين الذي ورد في نتائج التحقيق الإداري بحقه، لافتة إلى أن عملية الضبط، التي تمَّت بناءً على مذكرة قضائية، أسفرت عن ضبط (7) أضابير تمَّت تهيئتها؛ لغرض إرسالها إلى رئيس اللجنة العليا، إضافة إلى نسخٍ من الأوليات”.
وفي عمليةٍ منفصلةٍ، أوضح البيان، أن “فريق عمل من مكتب تحقيق كربلاء تمكن من ضبط أصحاب مكاتب استنساخ ومخولي مصارف أهلية في المحافظة؛ لحيازتهم صكوكاً بشكلٍ مخالفٍ للقانون وتعليمات البنك المركزي”.
وأشارت دائرة التحقيقات، إلى أن “الفريق، الذي انتقل إلى (7) من مكاتب الاستنساخ الواقعة قرب مديرية الجوازات، قامت بضبط (10) متهمين يعملون في تلك المكاتب، بينهم مخولون لمصرفين أهليين، وفقاً لأحكام المادة (240) من قانون العقوبات”.
وأكدت الدائرة “ضبط (250) صكاً غير مصروفٍ بحوزة المتهمين، إضافة إلى (376) كعباً و(7) صكوك بطالة، بشكل مخالف للقانون  والتعليمات الصادرة عن دائرة مراقبة المصارف في البنك المركزيِّ العراقيِّ”.
وبيَّنت انه “تم تنظيم محضري ضبط أصوليين بالمضبوطات، وعرضهما رفقة المتهمين  على قاضي محكمة التحقيق المختصة بقضايا النزاهة في محافظة كربلاء، الذي قرر توقيف المتهم في العملية الأولى، وإخلاء سبيل المتهمين في العملية الثانية بكفالةٍ”.ا

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق