منوع

سامراء تشيع شهدائها وسط غضب الأهالي واجراءات أمنية مشددة

الحياة العراقية

شيع العشرات من اهالي مدينة سامراء، اليوم الجمعة، جثامين شهداء الهجوم الارهابي الذي وقع في جلام سامراء شمال شرق المدينة، والذي راح ضحيته ثلاثة مواطنين من عائلة واحدة اثر هجوم ارهابي مسلح على منزل مختار القرية ما اسفر عن استشهاده واثنين من ابنائه وتفجير منزلهم برمانات يدوية.
المواطن محمد عبدالله العباسي، احد اقارب المجنى عليهم، اعرب عن “غضبه من الاعمال الاجرامية التي يقوم بها عناصر التنظيم الارهابي في صلاح الدين وجلام سامراء على وجه الخصوص”.
وأكد العباسي، ان “التنظيم لديه خلايا نائمة واحضان عديدة داخل الجلام واغلب عملياته تنطلق من المنطقة دون وجود اي عمليات استباقية تدحر مخططاته”.
من جهته، قال عبدالخالق النيساني (معلم في احدى مدارس الجلام)، انه “ترك منزله ونزح الى داخل سامراء بسبب الارهاب الذي يتعمد على قتل كل من يعمل في الدولة العراقية”.
وأضاف النيساني، ان “عشرات العوائل نزحت بسبب عناصر داعش التي عاثت في الارض الفساد والقتل والذبح وسفك الدماء”.
من جانبه، اكد معاون قائد الحشد الشعبي في الجلام، عبداللطيف الهاشمي، ان “عمليات الثار للشهداء ما زالت مستمرة وما فعله تنظيم داعش الارهابي بعائلة مختار قرية الجلام فعل اجرامي يجب اخذ القصاص منهم”.
واكد الهاشمي، “تطويق القرية من ثلاث جهات لمحاصرة عناصر التنظيم وستنطلق عملية كبرى لتطهير المنطقة”.
وأقدم مسلحون، أمس الخميس، على مهاجمة منزل مختار جلام سامراء، وقاموا بقتله واثنين من افراد من العائلة، ومن ثم أقدموا على تفجير المنزل.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق