سياسة

إرادات سياسية تعارض تشريع قانون الخدمة الإلزامية

الحياة العراقية

أكد رئيس لجنة الامن والدفاع في مجلس النواب، محمد رضا آل حيدر، الخميس، أن إرادات سياسية تعارض قانون الخدمة الالزامية وتحول دون تشريعه، مشيراً إلى أن مشروع القانون يتضمن عقوبات معنوية صارمة بحق المتخلفين عن أداء خدمة العلم.
وأوضح آل حيدر، أن “مشروع قانون الخدمة الالزامية لا يزال في مجلس شورى الدولة”، مؤكداً انه “يواجه معارضة عدد من السياسيين، بالرغم من الفائدة التي تعم شريحة الشباب في حال اقراره من خلال خدمتهم في مراكز تدريبية لمدة 9 اشهر يوزعون بينها بحسب الشهادات”.
وأشار آل حيدر الى أنه “أضاف فقرة الى القانون تقضي بحرمان المتخلفين عن الالتزام بالخدمة من الوظائف واصدار جوازات السفر، كعقوبة معنوية يمكن أن تحث الشباب على الالتحاق بالمراكز التدريبية وتأدية خدمة العلم”.
من جانبه، رأى عضو اللجنة كاطع الركابي ان “القانون لم يحن دوره لغاية الان في القراءة والتصويت في مجلس النواب”.
واضاف الركابي، أن “للقانون دوراً مهماً في استيعاب عدد كبير من الشباب العاطلين عن العمل والقضاء على العديد من الظواهر السلبية”، لافتا إلى أن “أغلب دول العالم لديها خدمة الزامية”.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق