أمن

بعد إغلاقه ليومين.. استئناف النشاط التجاري بمنفذ الشلامجة مع ايران

الحياة العراقية

أعلن مساعد الاستثمار وتطوير الأعمال في منطقة أروند الحرة، عن استئناف النشاطات التجارية وتصدير البضائع من منفذ الشلامجة الحدودي في محافظة خوزستان اليوم الاثنين مع العراق بعد عطلة استمرت يومين.
وقال علي موسوي في مقابلة مع (إرنا) اليوم: “بحسب الاتفاق الذي تم التوصل إليه مع الجانب العراقي فان النشاط الاقتصادي وتصدير البضائع قد توقف يومي السبت والأحد بالتزامن مع التاسع والعاشر من محرم الحرام ذكرى استشهاد الأمام الحسين (ع) ولم يتم أي تبادل تجاري على هذه الحدود خلال هذين اليومين”.
وأضاف أن “منفذ الشلامجة الدولي أعيد افتتاحه صباح اليوم الاثنين واستأنف التجار ورجال الأعمال نشاطاتهم التجارية بين البلدين”.
واشار مساعد الاستثمار وتطوير الأعمال في منطقة أروند الحرة، الى “تصدير البضائع غير النفطية ، بما في ذلك المواد الغذائية والفواكه والخضروات والمواد البروتينية والخدمات الفنية والهندسية الى العراق من حدود شلمجة الدولية وفقا للاتفاق الذي تم التوصل إليه مع الجانب العراقي”.
علما ان صادرات البضائع غير النفطية من حدود الشلامجة الدولية قد استؤنفت في 8 تموز/ يوليو بعد إغلاق دام أربعة أشهر بسبب انتشار فيروس كورونا، حيث تم خلاله تصدير 21 ألف طن من السلع غير النفطية بقيمة 95 مليون دولار إلى العراق.
وتقدر صادرات السلع غير النفطية لمنطقة اروند الحرة هذا العام بـ 1.4 مليار دولار بناء على المتطلبات الأساسية لدول الخليج الفارسي، والتي تشمل إنتاج البضائع في منطقة أروند الحرة والبضائع من المحافظات الأخرى في البلاد.
تبلغ مساحة منطقة اروند الحرة 37 كم و400 هكتار وتقع في شمال غرب الخليج الفارسي وتشمل مدن ابادان وخرمشهر ومينوشهر (جزيرة مينو).
هذه المنطقة ذات أهمية خاصة نظرا لوقوعها الى الجوار من العراق والكويت حيث تتمتع بقدرات مناسبة مثل النقل البري والسكك الحديدية والنقل البحري والجوي.
تقع حدود الشلامجة على بعد 15 كم من مدينة خرمشهر و 25 كم من البصرة بالعراق.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق