الاخبار الرئيسيةتقارير

التحالف الدولي يقر بقتله 1257 مدنياً ’’بالخطأ’’ في العراق وسوريا

الحياة العراقية

أقر التحالف الدولي، الخميس، بقتله ما لا يقل عن 1257 مدني “بالخطأ” خلال عملياته لملاحقة عناصر داعش، في العراق وسوريا.
وجاء في التقرير الشهري للتحالف وتابعته  ” الحياة العراقية ” : “لقد عمل التحالف مع الشركاء والى جانبهم ومن خلالهم منذ عام 2014 من أجل هزيمة داعش في أجزاء محددة من العراق وسوريا ، وتحرير ما يقارب ثمانية ملايين عراقي وسوري من حكم داعش الوحشي وتقليص رقعة الأراضي التي فرضت عليها سيطرتها الى ما يقرب اقل من واحد في المائة مما كانت تسيطر عليه في السابق”.
واضاف التقرير، أن “قوات التحالف تواصل تنفيذ عمليات استهداف وغارات دقيقة مسبوقة بعملية تقييم للأهداف المزمع ضربها للحد من تأثير عملياتنا على السكان المدنيين والبنية التحتية تتضمن هذه العملية مراجعة دقيقة وتقييم لكل عملية إستهداف قبل تنفيذها ، ومراجعة أخرى بعد التنفيذ”، مشيرة الى أن “صدارات قوات التحالف المنتظمة والخاصة بتقارير الغارات الجوية تجعل من أنشطتنا متاحة للجميع، وكذلك الحال بالنسبة للتقرير الشهري الخاصة بتقييمنا لضحايا المدنيين”.
واردفت، “أوضحنا سابقة، نحن على استعداد للنظر في أي إدعاءات جديدة بشأن الإصابات في صفوف المدنيين، إضافة الى استعدادنا لإعادة تقييم الإدعاءات السابقة في حالة تقديم أدلة جديدة أو مقنعة لإقرار المسؤولية استنادا الى أفضل الأدلة المتاحة”، لافتة الى أنه “لقد أجرى التحالف ما مجموعه 33 , 921 غارة بين آب 2014 وحتى نهاية كانون الثاني يناير 2019. وخلال هذه الفترة واستنادا الى المعلومات المتاحة، أجرت قوة المهام المشترك، عملية العزم الصلب تقييمة، ومن المرجح، أن ما لا يقل عن 1257 مدنيا قتلوا عن غير قصد نتيجة الغارات التحالف منذ بدء عملية العزم الصلب “.
وتابعت الوثيقة، انه “خلال شهر كانون الثاني، قامت قوات المهام المشتركة – عملية العزم الصلب بمناقلة 182 تقريرا مفتوحة من الأشهر السابقة، وتلقت 22 تقريرا جديدأ، تم تقييم خمسة منهم سابقا، ولكن وحدة الضحايا المدنيين أعادت فتح هذه الإدعات بناء على توفر معلومات جديدة”.
واشارت الى، انه”تم الانتهاء من تقييم 63 تقريرا عن خسائر محتملة في صفوف المدنيين، تم تقييم 12 تقرير منها على أنها موثوقة (ذات مصداقية) مما أسفر عن مقتل 67 من المدنيين عن غير قصد، لم يتم تقييم أي تقرير على أنه تقرير مكرر وتم تقييم 51 تقرير على أنه غير موثوق، ولا يزال هناك 141 تقريرا مفتوحة”.
ونوهت الوثيقة، أن “التقارير الموثوقة – في كل من الحوادث ال 12 أدناه ، تم تقييم التحقيق على أنه بالرغم من اتخاذ جميع الاحتياطات الممكنة وإتخاذ قرار الضربات إمتثالا لقانون النزاعات المسلحة ، للأسف وقعت أصابات بين المدنيين كانت غير مقصودة”، موضحة أن “قوات التحالف  تعمل بجد لكي تكون دقيقة في غاراتها الجوية”.
وبينت، أن “كل الضربات  تتطابق مع القانون الإنساني الدولي وقواعد الاشتباك وتتخذ جميع الاحتياطات المستطاعة أثناء تخطيط وتنفيذ الضربات الجوية للحد من خطر إلحاق الأذى بالمدنيين”.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق