تقارير

أتصلوا بسائق الأجرة لغرض ايصالهم .. فقاموا بقتله وسرقة سيارته

الحياة العراقية

 

شهدت محافظة ( بغداد ) في جانب الرصافة جريمة قتل وسرقة سياره واضحة المعالم لأحد سائقي الأجرة ( تكسي ) من قبل المتهمين كل من ( ف ) و ( م ) بعد أن قاموا بالأتفاق والأشتراك بقتل المجنى عليه ( ق ) وسرقة سيارته .

ولدى تدوين أقوال المدعين بالحق الشخصي كل من والد المجنى عليه ووالدته وزوجته وأفادوا بأن مجنى عليه خرج من دارهم في سيارته نوع كيا أوبتما للعمل كسائق أجرة ولم يعد الى الدار ولدى البحث عليه تم العثور على جثته من قبل مركز الشرطة في جانب الرصافة من بغداد وتبين أن الجناة قاموا بقتله وســـرقة سيارته .

تبدأ الحكاية عندما قام المتهم (ف ) بالأتفاق مع المتهم ( و ) حول سرقة سيارة وبيعها في أقليم كردستان وفي هذه الأثناء أتصــــــل بالمجنـــــــى عليه وحضر بســـيارته نوع اوبتما وطلب منه أيصاله الى منطقة ( الرصافة ) في بغداد لغرض شراء الخمر ونزل مع المتهم ( و ) وتحدثا بموضوع سرقة السيارة وأنزال المجنى عليه الا أنهما أختلفا وطلب منه المتهم ( و ) أيصاله الى داره وفعلاً قام بأيصاله الى داره ويعدها أتصل بالمتهم ( ث ) لغرض الأشتراك معه في الجريمة وفعلا حضر وسلمه مسدسه وقام بقتل المجنى عليه وهرب وقام هو بأخذ السيارة وبيعها في محافظة السليمانية بمبلغ اربعة الاف وخمسمائة دولار كانت حصة الشخص ( ح ) الذي سهل له عملية البيع وأدخاله الى أقليم كردستان مبلغ الف وخمسمائة دولار وعاد الى بغداد وسلم المتهم ( م ) مبلغ الف دولار .

ولدى تدوين أقوال المتهمين في دوري التحقيق والمحاكمة بعد صدور مذكرة قبض بحقهم والقاء القبض عليهم وأعترفوا بجريمة قتل المجنى عليه وسرقة سيارته.
وأظهرت وقائع الدعوى ومن خلال استعراض الأدله المتحصله المتعززه بأفادة الشهود والكشف والمخطط لمحل الحادث ومحضر الكشف على الجثة وصور فوتغرافية لجثة المجنى عليه والتقرير التشريحي المتضمن أن سبب الوفاة الأصابة بأطلاقة نارية في الراس .

وافاد المتهم ( و ) أنه سبق وأتفق مع المتهم ( ف ) ومتهمين أخرين بسرقة السيارات وقاموا بتنفيذ عدة عمليات وبيوم الحادث أتصل به المتهم ( ف ) وطلب الأشتراك معه في سرقة سيارة المجنى عليه وذهب اليه وأتصل بالمجنى عليه الذي حضر بسيارة نوع أوبتما وحصل خلاف بيننا حول تنفيذ العملية وعلى أثر ذلك طلبت منه أيصالي الى داري ولم أشترك معه بحادث قتل المجنى عليه وسرقه سيارته ودونت أقوالهم المحكمة أقوالهم كلا على أنفراد وأعترفوا بجريمتهم والتي تطابقت مع ظروف الحادث وبتوفر كافة الضمانات القانونية وتبين أنهم محكومين سابقا ولديهم جرائم سابقةً .

ولثبوت كفاية الأدله ضد المتهمين ( ف ) و ( و) في جريمــــة قتل المجنى عليه ( ق ) وسرقة سيارته قررت المحكمه الحكم على كل من المدانين ( ف ) و ( و ) بالأعدام شنقاً حتى الموت وفق أحكام المادة 406 /1/ أ من قانون العقوبات وبدلالة مواد الأشتراك 47 و 48 و 49 منه وأمر مجلس الوزراء رقم 3 لسنة 2004 وتحديد عقوبتهما بمقتضاها وصدر الحكم بالأتفاق أستناداً لأحكام المادة 182/ أ الأصولية حكماً حضورياً قابلاً للتمييز والتمييز الوجوبي وأفهم علناً .

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق